تحسين المخزون بطيء الحركة والمخزون البطيء الحركة (SLOB)

اكتشف الاستراتيجيات الفعّالة لإدارة المخزون بطيء الحركة والمتقادم (SLOB) لتعزيز ربحية سلسلة التوريد. تعلم كيفية تحديد المخزون وتحسينه وتصفيته لحماية حيوية أعمالك.

الوصف

الإدارة الفعّالة للمخزون بطيء الحركة والمخزون المتقادم (SLOB): ركيزة حيوية لمراقبة المخزون

في المشهد الديناميكي لمراقبة المخزون، قد يستضيف مستودعك بالفعل مجموعة من المخزون بطيء الحركة والمتقادم (SLOB). ومع استمرار بقاء هذه المنتجات في مخزونك، فإن وجودها يشكل تهديدًا يلوح في الأفق لحيوية عملك. في الخطاب القادم، يجب عليك توضيح استراتيجية شاملة للمراقبة اليقظة والإدارة الفعالة لمخزونك من المنتجات بطيئة الحركة والمتقادمة (SLOB)، مما يضمن الربحية الدائمة لسلسلة التوريد الخاصة بك واستدامة عملك.

يُستخدم مصطلح “بطيء الحركة” بشكل مناسب لتحديد السلع أو المنتجات التي تتميز بمعدلات دوران بطيئة داخل الشركة. من ناحية أخرى، يتعلق مصطلح “متقادم” بالسلع أو المنتجات التي تراجعت إلى حالة من التجاهل، إما بسبب نقص الطلب أو توقف المورد عن إنتاجها.

يمثل المخزون بطيء الحركة أحد الجوانب الأكثر صعوبة في إدارة المخزون، مما قد يؤدي إلى تقييد موارد ورأس مال قيّم يمكن توظيفه بشكل أكثر فعالية. يعد تحديد هذه العناصر وإدارتها أمرًا بالغ الأهمية للحفاظ على سلسلة توريد فعالة ومربحة. في هذه المقالة، نستكشف التحديات الكامنة في إدارة المخزون بطيء الحركة ونقترح أساليب استراتيجية للتخفيف من هذه العقبات، وبالتالي تعزيز العمليات التجارية بشكل عام.

جدول المحتويات

  • تأمين سلسلة توريد مربحة
  • كشف النقاب عن الفروق الدقيقة في المخزون بطيء الحركة والمخزون المتقادم (SLOB)
  • الإبحار في عالم المخزون المتقادم
  • إدارة المخزون بطيء الحركة والمتقادم بكفاءة
  • تبني مؤشر الأداء الرئيسي للمخزون البطيء الحركة والمتقادم في أعمالك
  • تحليل الأرقام: حساب المخزون المتقادم
  • التحديد الكمي للمخزون بطيء الحركة

تأمين سلسلة توريد مربحة

إذا كنت تطمح إلى تعزيز ربحية سلسلة التوريد الخاصة بك، وبالتالي عملك بأكمله، يجب أن يتلاقى تركيزك على ثلاثية من الركائز الأساسية: الخدمة والتكاليف وسيولة المخزون. ومع ذلك، فإن تدقيقنا اليوم سيكون حادًا بشكل خاص، مع التركيز على عالم المخزون البطيء الحركة – المخزون البطيء الحركة ونظيره القديم، المخزون المتقادم.

في البداية، تتطلب إدارة المخزون بطيء الحركة والمخزون المتقادم (SLOB) بفعالية اتباع نهج استباقي واستراتيجي يعالج كلاً من الأعراض والأسباب الجذرية لركود المخزون. تتمثل الخطوة الأولى في هذه العملية في التحديد الدقيق والمراجعة المنتظمة لحالة المخزون. ويتضمن ذلك تقسيم المخزون لتحديد العناصر بطيئة الحركة بسبب الطلب الدوري مقابل تلك التي عفا عليها الزمن بالفعل. يمكن أن تساعد أدوات التحليلات التنبؤية المتقدمة وأدوات التنبؤ بالمخزون بشكل كبير في هذه المهمة، مما يمكّن الشركات من التنبؤ بشكل أفضل بأنماط الطلب وتعديل مستويات المخزون وفقًا لذلك. تساعد هذه الأدوات أيضًا في تحديد العناصر المحتملة بطيئة الحركة قبل أن تصبح عبئًا ماليًا.

بعد ذلك، تتمثل الاستراتيجية الفعّالة لتقليل مخزون المخزون البطيء الحركة في تنفيذ نظام قوي لتحسين المخزون. ويشمل ذلك مراجعة ممارسات الشراء، وتعزيز دقة التنبؤ بالطلب، وتحسين سرعة سلسلة التوريد. على سبيل المثال، يمكن أن يؤدي اعتماد نظام الجرد في الوقت المناسب (JIT) إلى تقليل تكاليف الاحتفاظ بالمخزون وزيادة معدلات دوران المخزون من خلال مواءمة عمليات تسليم المخزون بشكل أوثق مع جداول الإنتاج. بالإضافة إلى ذلك، يمكن أن تؤدي إعادة التفاوض على عقود الموردين للسماح بمزيد من المرونة في كميات الطلبات وسياسات الإرجاع إلى التخفيف من مخاطر تراكم المخزون الزائد. علاوةً على ذلك، يُعد التعاون والتواصل المنتظم مع الموردين والعملاء وأصحاب المصلحة الداخليين أمرًا بالغ الأهمية لمزامنة عمليات سلسلة التوريد وتحسين تدفق المخزون.

علاوة على ذلك، بالنسبة للمخزون الذي يصبح حتمًا متقادمًا أو يظل بطيء الحركة، يجب استخدام استراتيجيات تصفية مبتكرة وفعالة. يمكن أن يشمل ذلك خصم المنتجات للبيع السريع، أو تجميعها مع سلع أكثر رواجاً، أو بيعها إلى المصفين أو من خلال أسواق بديلة مثل المتاجر أو الأسواق عبر الإنترنت. كما يمكن أن تكون إعادة التدوير أو إعادة استخدام أجزاء من المخزون لمنتجات أو استخدامات أخرى داخل الشركة طريقة فعالة من حيث التكلفة للتعامل مع مخزون السلع غير المستهلكة. لا تساعد هذه الاستراتيجيات في استرداد القيمة من المخزونات بطيئة الحركة فحسب، بل تساعد أيضًا في توفير مساحة وموارد قيمة في المستودعات، وبالتالي تعزيز كفاءة سلسلة التوريد والربحية بشكل عام.

كشف النقاب عن الفروق الدقيقة في المخزون بطيء الحركة والمخزون المتقادم (SLOB)

دعونا نشرع في استكشافنا من خلال كشف النقاب عن سؤال أساسي: ما الذي يفصل بين المخزون بطيء الحركة والمخزون المتقادم؟

يتكون المخزون بطيء الحركة من العناصر ذات سرعة المبيعات المنخفضة وبالتالي تبقى في المخزون لفترة أطول من المنتجات الأخرى. يمكن أن تختلف هذه العناصر بشكل كبير حسب الصناعة والطلب في السوق والعوامل الموسمية. يتمثل التحدي الأول في إدارة المخزون بطيء الحركة في تحديد المنتجات التي تندرج ضمن هذه الفئة بدقة. وهذا يتطلب نظامًا قويًا لتتبع المبيعات وتحليلها بمرور الوقت، جنبًا إلى جنب مع مستويات المخزون، لتحديد المنتجات التي يكون أداؤها ضعيفًا باستمرار.

الإبحار في عالم المخزون المتقادم

يُلقي المخزون المتقادم بظلاله على المنتجات التي لم تعد مستخدمة أو انتهت صلاحيتها أو أصبحت من مخلفات العصور الماضية. هذه هي الأصناف التي يجب التخلص منها أو بيعها بتخفيضات كبيرة أو حتى التخلي عنها، لأنها تجاوزت نطاق قابلية البيع. إن تأثير المخزون المتقادم على الصحة المالية للشركة عميق، حيث يفقد المخزون المتقادم 100% أو أكثر من قيمته بشكل لا يمكن تحمله، مع الأخذ في الاعتبار التكاليف المرتبطة بالتخلص منه.

يتمثل التحدي الرئيسي الذي يشكله المخزون بطيء الحركة في الضغط المالي الذي يفرضه على الشركة. فرأس المال المقيّد في البضائع غير المباعة هو رأس مال غير متاح لإعادة الاستثمار في مجالات أخرى قد تكون أكثر ربحية. وعلاوة على ذلك، تشغل السلع بطيئة الحركة مساحة ثمينة في المستودعات، وتساهم في ارتفاع تكاليف التخزين، ويمكن أن تصبح متقادمة بمرور الوقت، مما يؤدي إلى شطبها الذي يؤثر على السلامة المالية للشركة.

إدارة المخزون بطيء الحركة بكفاءة

يمثل المخزون بطيء الحركة، المعروف بالعامية باسم المخزون الزائد أو المخزون القديم أو المخزون المتبقي، المنتجات التي، وإن لم تكن قديمة أو من الماضي، إلا أنها تتراكم في فائض. إن وجود المخزون الفائض يولد تكاليف إضافية، سواء من خلال نفقات التخزين أو الضرورة الوشيكة لتصفية الفائض لاستيعاب المجموعات الجديدة.

ومع ذلك، فإن المخزون الفائض لا يعني بالضرورة تقادمه.

ولإضفاء الوضوح على مشهد المخزون المتشابك هذا وتوديع كل من المخزون بطيء الحركة والمخزون المتقادم على حد سواء، فإن الأداة الأساسية المتاحة لك هي حساب معدل دوران المخزون. ستجد رؤى لا تقدر بثمن حول هذا الموضوع في مقالاتي عن “حساب كمية الطلبات الاقتصادية (EOQ)” و”صيغة وحساب المخزون الآمن: أفضل 6 طرق”.

تعتمد الإدارة الفعالة للمخزون بطيء الحركة بشكل كبير على بيانات المخزون الدقيقة وتقنيات التنبؤ المتطورة. يتمثل التحدي الشائع في عدم وجود أنظمة دقيقة لتتبع المخزون يمكن تحديثها في الوقت الفعلي وتقديم رؤى قابلة للتنفيذ. فبدون بيانات دقيقة، يصبح التنبؤ تخمينًا، مما يعقد الجهود المبذولة لمواءمة مستويات المخزون مع طلب السوق. يمكن أن تساعد التحليلات التنبؤية المتقدمة في معالجة ذلك من خلال توفير تنبؤات أكثر دقة للطلب وتحديد المحركات البطيئة المحتملة قبل أن تتراكم.

تبنّي مؤشر الأداء الرئيسي للمخزون في أعمالك

تبدأ رحلتك في إدارة مؤشر الأداء الرئيسي للمخزون الثانوي (SLOB) بفعالية من خلال التنزيل الفوري لقالب Excel المجاني الخاص بي، المصمم بدقة لتسهيل الحساب السريع لمؤشر الأداء الرئيسي للمخزون الثانوي (KPI).

التحدي الكبير الآخر هو الصلابة في عمليات المشتريات وسلسلة التوريد. فقد تؤدي أنظمة الطلبات التقليدية إلى سيناريوهات تقوم فيها الشركات بالإفراط في شراء الأصناف بسبب حوافز الشراء بالجملة أو الحد الأدنى لكميات الطلبات التي يفرضها الموردون. وغالباً ما تؤدي هذه الممارسة إلى تفاقم مشكلة بطء حركة المخزون. يمكن أن تساعد استراتيجيات الشراء المرنة، مثل أنظمة المخزون في الوقت المناسب (JIT)، في الحد من حدوث الإفراط في التخزين من خلال مواءمة المشتريات بشكل أوثق مع الطلب الفعلي.

تحليل الأرقام: حساب المخزون المتقادم

تبدأ رحلة تحديد المخزون المتقادم بعملية من خطوتين:

الخطوة 1: تحديد المنتجات التي تشكل مخزونك النشط من المنتجات التي تم تحويلها إلى مخزون متقادم بوضوح. يمكن تنفيذ هذه الخطوة التأسيسية يدويًا أو أن يُعهد بها إلى براعة التشغيل الآلي لبرنامج Excel من خلال إنشاء معلمات التاريخ ذات الصلة. في صناعات مثل الأغذية أو المستحضرات الصيدلانية، ترتبط المنتجات ارتباطًا جوهريًا بتواريخ محددة، والتي تعمل كحكم على حالتها – نشطة أو متقادمة. وبالاستعانة ببراعة Excel الحسابية، مع استخدام تاريخ اليوم كنقطة مرجعية وإدراج تواريخ البدء والانتهاء لكل منتج، يمكنك التفريق بين الجديد والمتقادم بشكل سريع. أي منتج يقع خارج معايير التاريخ المحددة يتم تمييزه بشكل لا لبس فيه على أنه “قديم”.

الخطوة 2: احسب قيمة مخزونك المتقادم. العمود F، الذي يضم قيمة المخزون الخاص بك، بمثابة حجر الأساس لحساب قيمة المخزون المتقادم. يمكن إجراء هذا المسعى الحسابي يدويًا، مع إبراز كل سطر من المخزون المتقادم وقسمة قيمته على إجمالي تكلفة المخزون. بدلاً من ذلك، يمكن الاستعانة بجدول محوري لتبسيط هذه العملية.

التحديد الكمي للمخزون بطيء الحركة

يبدأ المسار لحساب المخزون بطيء الحركة بحساب معدل دوران المخزون، والذي يُشار إليه باسم دوران المخزون. والهدف من ذلك هو تحديد معدل دوران المخزون لكل منتج، ويتم تحقيق ذلك بقسمة قيمة المخزون على المبيعات، ثم ضربها في الفترة ذات الصلة.

بمجرد تطبيق المعادلة، مما يجعل النتائج ملموسة، تواجهك مهمة تحديد الأولويات. من الضروري تمييز المنتجات التي تستحق اهتمامك الأولي. وتجدر الإشارة إلى أن المنتجات المصنفة على أنها بطيئة الحركة ليست بطبيعتها متقادمة. ولتحسين هذه العتبة بشكل أكبر، فإنك تمتلك حرية التصرف لمواءمتها مع معدل دوران المخزون الشامل، ومتوسط المهلة الزمنية، ونقاط إعادة الطلب، ومستويات المخزون الآمن.

في الواقع، يجب أن تكون معايرة هذه العتبة مصممة بدقة لتتناسب مع خصوصيات عملك. سيثبت هذا المسعى أنه لا يقدر بثمن في تحديد استراتيجية قوية لإدارة المخزون الزائد.

تُعد إدارة المخزون بطيء الحركة جزءًا معقدًا من إدارة سلسلة التوريد التي تتطلب اهتمامًا وتكييفًا مستمرين. من خلال تطبيق أنظمة متقدمة لإدارة المخزون، وتحسين تقنيات التنبؤ، واعتماد سياسات شراء مرنة، يمكن للشركات أن تخفف بشكل كبير من التحديات التي تشكلها الأصناف بطيئة الحركة. علاوة على ذلك، يمكن أن تؤدي الأساليب المبتكرة لإعادة التسويق أو التخلص بشكل مسؤول من الأصناف بطيئة الحركة إلى تحويل الخصوم المحتملة إلى أصول، وبالتالي الحفاظ على نمو الأعمال التجارية والربحية في مشهد السوق التنافسي.

باختصار، في حين أن المخزون بطيء الحركة سيظل دائمًا تحديًا لمديري المخزون، إلا أنه يوفر أيضًا فرصًا لتحسين الكفاءة التشغيلية واتخاذ القرارات الاستراتيجية.

حساب المخزون المتقادم وبطيء الحركة (SLOB)

الخطوة 1: تحديد المنتجات النشطة والمتقادمة

حدد المنتجات التي تعتبر جزءًا من المخزون النشط والمنتجات التي تعتبر متقادمة. يمكن إجراء هذه العملية يدويًا أو آليًا في Excel من خلال تحديد تواريخ بدء وانتهاء المنتج مقابل تاريخ اليوم. يتم وضع علامة “جديد” على المنتجات التي تقع ضمن التاريخ، بينما يتم وضع علامة “قديم” على المنتجات التي تتجاوز هذه التواريخ.

الخطوة 2: حساب قيمة المخزون المت

قادم
في ورقة Excel، قم بتضمين عمود يعكس قيمة المخزون لديك. لحساب قيمة المخزون المتقادم، قم بتمييز جميع الإدخالات التي تم وضع علامة “متقادم” عليها واجمع قيمتها الإجمالية. يمكن تبسيط عملية الحساب هذه باستخدام جدول محوري. من المهم تتبع التكلفة الإجمالية للمخزون المتقادم كنسبة مئوية من إجمالي المخزون. تعد مراقبة مؤشر الأداء الرئيسي هذا (KPI) على أساس أسبوعي أمرًا ضروريًا، وقد يساعد تنفيذ استراتيجيات مثل العروض الترويجية في تقليل مستوى المخزون المتقادم (SLOB).

حساب المخزون بطيء

الحركة
لتحديد المخزون البطيء الحركة، ابدأ بحساب معدل دوران المخزون، والذي يتضمن قسمة قيمة المخزون على المبيعات، ثم الضرب في عدد الأيام. قم بتعيين العتبات بناءً على احتياجات عملك، مثل زيادة حد دوران المخزون إلى XX يوم لتحديد المزيد من المخزون بطيء الحركة، بناءً على معدل دوران إجمالي يبلغ YY يوم.

اضبط هذه العتبات وفقًا لعائلات المنتجات المختلفة أو معايير العمل مثل متوسط المهلة الزمنية ونقطة إعادة الطلب ومستويات المخزون الآمن. يساعد ذلك على إدارة المخزون بشكل أكثر فعالية، بما يتناسب مع ديناميكيات المنتجات المختلفة.

معلومات إضافية

Objectives